فريق اليونيفيل للدعم والتقويم/التحليل المتعلق بشؤون المرأة (FAST) ينفذ دورية في رميش

نفذت اليونيفيل أول دوريّة نسائية راجلة مؤلفة من عشر جنديات حفظ سلام من ست دول مساهمة في رميش. 13 كانون أول 2017.

المقدّم ايللا فان دن هوفل من اليونيفيل تلتقي سيدة من سكان المنطقة خلال أول دورية نسائية راجلة في رميش، جنوب لبنان. 13 كانون أول 2017.

الرائد سيازواني من الكتيبة الماليزية التابعة لليونيفيل، وهي قائدة الفريق، تعطي التوجيهات لزميلاتها خلال دورية في رميش، جنوب لبنان. 13 كانون أول 2017.

جنديات حفظ سلام من الكتيبتين الغانيّة والكورية الجنوبية يتبادلن الحديث خلال أول دوريّة نسائية راجلة في رميش، جنوب لبنان. 13 كانون أول 2017.

جنديات حفظ سلام من اليونيفيل يقدمن التحية لسيدة من سكان المنطقة خلال أول دوريّة نسائية راجلة في رميش، جنوب لبنان. 13 كانون أول 2017.

previous next
18 ديسمبر 2017

فريق اليونيفيل للدعم والتقويم/التحليل المتعلق بشؤون المرأة (FAST) ينفذ دورية في رميش

نفّذ القطاع الغربي في اليونيفيل دورية نسائية راجلة في منطقة رميش بمشاركة عدد من حفظة السلام من ست دول هي غانا وايرلندا وإيطاليا وجمهورية كوريا وماليزيا وهولندا.

يذكر أن مساهمة المرأة في عمليات حفظ السلام تعد ذات أهمية قصوى في مجال الحفاظ على الاستقرار. كما أن النساء العاملات في مجال حفظ السلام يقدّمن مساعدة قيّمة للمجتمعات المحلية في مجال التواصل المباشر وفي تنفيذ المشاريع التي تخدم سكان المنطقة. واليونيفيل تقدّر عالياً الدور الهام الذي تضطلع به السيدات في اطار القوات المسلحة التابعة لدولهن، الى جانب إسهامهن الكبير في بعثات حفظ السلام.

وعن هذا الدور تحدث رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء مايكل بيري، فقال: "أعتقد بأن القيمة المضافة لدور المرأة أمر رائع. لقد لاحظنا ذلك من خلال هذه الدورية، ونأمل أن نطور هذه التجربة في منطقة عملياتنا. ان الدوريات تعطي جندياتنا الفرصة للتفاعل مع المجتمع المحلي."

ويهدف دور حفظة السلام السيدات أيضا إلى تشجيع النساء اللبنانيات على الانضمام إلى الجيش ودعم مبادرة القوات المسلحة اللبنانية لضم نساء الى المؤسسة العسكرية.

الرائد سيزواني، من الكتيبة الماليزية التابعة لليونيفيل، تقول: "نريد أن نشجع النساء المحليات على الانضمام إلى القطاع العسكري. نريد أن يلاحظوا مشاركتنا كسيدات في مهمة لحفظ السلام".

اشارة الى أن بعض السيدات المحليات يفضلن التواصل مع مثيلاتهن، وذلك بسبب العادات والتقاليد.
وتأمل اليونيفيل أن تسهم مثل هذه الأنشطة في تلبية توقعات واحتياجات المجتمعات التي تخدمها.


-----------------------------------------------------------------
مقال: سوزان بدرالدين، زينة عزالدين
محررة فيديو: سوزان بدرالدين
كاميرا فيديو: الجندي دانيال ميناشي
صورة: باسكال غوريز
-----------------------------------------------------------------